الحزب” يحاول سحب فتيل انفجار الحكومة… وفرنجيّة يرفض لقاء باسيل

kodor
أخبار محليّة
kodor30 مارس 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
الحزب” يحاول سحب فتيل انفجار الحكومة… وفرنجيّة يرفض لقاء باسيل
على رغم انهماك الدولة من رأسها حتى اخمص قدميها بالحرب الشرسة ضد فيروس كورونا لمحاولة تطويقه بسلاح التعبئة العامة والحجر المنزلي تمهيدا للحد من انتشاره والانتصار عليه، يجد حزب الله المنخرط بقدر الدولة وربما اكثر في المواجهة، متسعا من الوقت للعب دور ضابط الايقاع  بين القوى السياسية المشاركة في حكومة غير المستقلين، كما اثبتت مواقف اليومين الاخيرين حينما هدد اكثر من مسؤول وسياسي بسحب ممثليه منها اذا…
آخر التهديدات ورد من بريد رئيس مجلس النواب نبيه بري على خلفية عدم اعادة المغتربين الى لبنان خوفا من “كورونا”، لا سيما من افريقيا، حيث ينتشر الاف اللبنانيين في دول تفتقد الى ادنى مقومات السلامة الصحية بدأ الفيروس بالانتشار فيها ، وإن بنسب محدودة حتى الساعة.
ليس الرئيس بري الحريص على سلامة المغتربين، والمستغرب استخدامه ورقة استقالة وزرائه من الحكومة ما دام رئيس مجلس النواب، المفترض انه يُسائل الحكومة ويحاسبها برلمانيا إن هي اخطأت وصولا الى طرح الثقة بها، وحده في ساحة المطالبة باعادة المغتربين كحق يكفله القانون والدستور، فثمة اصوات سياسية كثيرة صدحت مطالبة بتوفير حق العودة، من دون ان تلقى ردا من الحكومة التي رفعت لواء العجز عن المهمة، على رغم المناشدة والالحاح من شبان وشابات لبنانيين يتعلمون في الخارج لا سيما في ايطاليا وفرنسا حيث فقد بعضهم القدرة على الاستمرار هناك، لكن ما يطالب به “الاستيذ” ينفذ، فكيف لو كان مطلبه يرقى الى مستوى التهديد بالاستقالة؟
سريعا دخل حزب الله على الخط، فزعَل الرئيس بري لا يهون عليه، خصوصا ان رئيس تيار المردة سليمان فرنجية سبقه الى “الحرد” ايضا على خلفية ملف التعيينات. حرك الحزب آلية كسح الالغام خاصته وانبرى مسؤولوه الى بدء تفكيكها باتصالات واجتماعات افضت بالصيغة الاولية الى الاتفاق على قرار اعادة المغتربين الذي تظهّر سريعا في دعوة الامانة العامة لمجلس الوزراء الى جلسة حكومية تعقد الثلثاء المقبل، وهو الموعد الذي ضربه الرئيس بري للاستقالة اذا لم يكن له ما يريد، متضمنة بند اعادة المغتربين.
سحب الحزب لغم المغتربين على رغم ان الالية لم تنجز وتركت لمجلس الوزراء للاعلان عنها بعد اعدادها في الدوائر المختصة، وقد كشف النقاب عن جزء مما قد تتضمنه، لكن ما لم يتيسر سحبه حتى اللحظة هو فتيل انفجار قنبلة التعيينات التي تتهدد حكومة “مواجهة التحديات” ويمسك به الى الرئيس بري رئيس المردة ملوّحا بدوره بسحب وزيريه اعتراضا على نهج المحاصصة والكيدية الذي يحملان مسؤوليته الى رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، المعروفة حساسية الرجلين تجاه ادائه وممارساته السياسية. فالكيمياء المنعدمة مع نائب البترون لطالما شكلت حاجزا امام التقارب معه وقطعت الطريق مرارا على قرارات حكومية ما زالت معلقة حتى اللحظة منذ الحكومات السابقة.
مصادر سياسية مطلعة تكشف لـ” المركزية” ان حزب الله يبذل جهدا كبيرا على خط حل عقدة التعيينات من خلال اتصالات بالقوى الدائرة في فلكه السياسي لترتيب اجتماع بين المسؤولين عن احزاب هذا الفريق وتياراته، الا انها ما زالت تصطدم حتى الآن برفض مطلق لا سيما من فرنجية الذي لا يبدو يساوم على مبدأ عدم الاجتماع مع باسيل مهما كان الثمن.
وازاء اخفاق جهود الحزب في جمع القوى المشاركة في الحكومة، اي التيار وامل والمرده واللقاء التشاوري وارسلان، لحل عقدة التعيينات وخوفا من انفجار الخلاف على حلبة مجلس الوزراء، في عز ازمة كورونا، تمنى الحزب ارجاء بند التعيينات لمزيد من الاتصالات والمشاورات وتحضير الارضية الصالحة  للبحث فيها واقرارها ، كما توضح المصادر ، الا انها تشدد على ان التيار  الوطني الحر ما زال مصرا على اجرائها يوم الخميس المقبل. فهل يتمكن الحزب من فك لغمها قبل الخميس؟
المصدرmtv
رابط مختصر